برامج , اغاني , صور , مقاطع بلوتوث ,
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الكاتب احمد حامد صرصورفى قصة جديدة :ارفع راسك ايها الكلب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفراشه الطائرة
عضو جديد
عضو جديد


ذكر
عدد الرسائل : 2
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 13/12/2011

مُساهمةموضوع: الكاتب احمد حامد صرصورفى قصة جديدة :ارفع راسك ايها الكلب   الأربعاء ديسمبر 14, 2011 3:32 am

الكاتب احمد حامد صرصورفي قصةجديدة:ارفع راسك ايها الكلب
بينما كنت اتجول في مدينة بيتح – تكفا ,الواقعة في اسرائيل . فهذه المدينة عبارة عن مركز تجاري , وخدمات, لقرى عرب ثماني واربعين , المحيطة بها . ابحث عن ضالة لي ، راع انتباهي من بعيد , محل كتب على يافتته الكبيره, "محلقه كلاب".

ما إن استوعبت حواسي المرئيه , والغير مرئيه , هذا الكلام , حتى اقفزت راسي الى الخلف , بحركه غير اراديه , متسائلا باستغراب , عن مدى صحته.

صدرت من عقلي , اوامر طارئه , للارجل بان تسير , باقصى سرعه , في اتجاه المحل , لتقصي الحقائق, والتأكد من الخبر واشباع رغباتي الاستطلاعيه . وما هي الا ثوان معدوده , واذا بي اقف امام زجاج العرض الكبير, المزخرف بصور كلاب وقطط . وبينما عقلي مستمرا في الذهول , لمحت سيدة , على قسط كبير من الجمال , متالقه في ابهى زينتها من الثياب , الغير محتشمه . تحمل بين ذراعيها , بكل حنيه , كلبا .دخلت به المحل .

اقتربت من زجاج العرض , لمسافه تؤهل عيناي للرنو داخل المحل .

ما إن دخلت هذه الفتاة المحل , حتى قام صاحبه من خلف مكتبه , متوجها صوبها , مع انحناءة ظهر للامام, وابتسامه جليه .

في البدايه , لم افهم لمن هذا الترحيب , اهو للسيده , ام للكلب . لكن سرعان ما زال الشك , الذي ساورني لهنيه, وتبدل باليقين . فقد كان الترحيب للاخير , بعد إن قام هذا السيد , بالتمليس على راس الكلب , ومن ثم عناقه وتقبيله.

جاءت المساعدة من اقصى المحل , تحجل في مشيتها , وكانت هي الاخرى , على قدر كبير من الجمال , لا يعيب اى فتاة، تلقفت يداها الكلب , رافعة اياه الى اعلى , مع هزات خفيفه , ثم تخفضه الى فمها , مقبلة فاه , مدللة اياه , كالدلال الذي نداعب بت اطفالنا . كل ذلك يحدث وانأ في دهشة من امري .

اودعت المساعدة الكلب , حوض حمام مملوء بماء يتبخر. تناولت "شامبو" من افخر الانواع , وصبته على فروته . واخذت باصابعها تتزلج على شعره , تدلك بكل ما اوتيت من خفه , جلده.

مضت اكثر من ساعه , وانا متمسمر في مكاني , تاخذني صفنه من النوع الثقيل ، ومما زاد الصفنه على صفنه , هو المناشف الفاخره , التي استعملت لتنشيفه , فاقت وبرتها , وبرة شعر الكلب . كم تمنيت ان استعملها يوما .

حملت المساعده الكلب بعد تجفيفه , ووضعته على طاولة قريبة , تشبه السرير في فندقٍ خمسة نجوم , حيث قدمت له وجبة غداء ، اتصور انها كانت فاخرة , لما رايته من تلذذ , ظهر على فم الكلب .

ما إن انتهي الكلب من تناول طعامه , واصاب قسطا من الراحة , حتى بدات المرحله الثانيه , وهي جزّ الشعر , والذي لم يكن عشوائيا كما اعتاد الحلاقون في قريتى على ممارسته. بل كان بالشعرة وبالتدقيق , حتى جعلوا منه اجمل ما يمكن . لو رأته كلبات القريه لانهالت عليه تقبيلا .

انتهت عمليه الحلاقه , والتي دامت ساعتين , ولم يردّ لصاحبته , الا بعد إن حصل على عدة قبلات اخرى من المالك ومساعدته .

اخرجت السيده ورقه نقديه حمراء , من شنطة نقودها , ودفعت بها الى صاحب المحل. كانت من فئة المائتين شيقل , بحسب عملة اسرائيل .

اصابني من الذهول ما اصاب وقفلت عائدا الى قريتي. وانا اتسأل طيلة زمن الطريق.هل ما رأيته كان حلما ام هي هذه حياة الكلاب عندتم؟

وصلت القرية . ومررت بالصدفة من امام محلقة رجال. احسست شعر راسي , فوجدت إنه قد حقت عليه الحلاقة . قصدت لال هذه المجلقة وكان صاحبها عابس الوجهه. قلت له اريد حلاقه الرأس . فرد علي وكأنه لا يراني . اجلس!!!!!!!!

جلست في كرسيه الغير مريح , ولف عنقي بمريول قبيح , اكل ولم يشرب عليه الدهر ، كدت اموت منه بالقهر, تظهر عليه علامات الاهتراء , كان لونه يوم من الايام ابيض , وكثرة الاوساخ حجبت الرؤيه عنه . عمل بمقصه غي تحويل شعر رأسي الى زبالة تتناثر على ارض المحلقة. وما هي الا دقيقتين , حتى انهي عمله , لم يثرثر فيها ,كباقي المزينين , ولم ينبس ببنت شفه .

ماذا جرى للمزينين ؟ اهداهم الله عن الثرثره.

قلت له الحساب من فضلك , فقال ورقه خضراء. (عشرون شيقل) .

نظرت اليه باستغراب. قابلني بنفس النظره ولكنه اردف يالكلام. اتستكثر علي هذا المبلغ؟

هززت براسي تعجبا لحالنا .وقلت سبحان الله هل هذا قدري كعربي في هذه ألدوله . الكلب اخذ من الوقت ساعتين , اما انا دقيقتين.الكلب تناول وجبه خلال عملية الحلاقه , اما انا حرمت منها. الكلب تمتع باغلى "شامبو" ومناشف , اما انا بمريول مهتريء . الكلب دفع ورقه نقديه حمراء , ام انا دفعت ورقه نقديه خضراء

لم يرق لي هذا الوضع , فقلت للحلاق , هل لي بعقد صفقة معك. سازج لك بورقه نقديه حمراء, زياده على الخضراء , بشرط أن تحلق لي راسي من جديد , وتاخذ من الوقت ساعتين او يزيد .تستعمل مناشف جديدة , و"شامبو" فاخر. فقاطعني الحلاق بقوله , وساقدم لك وجبة عشاء .

الغريب في الامر , إن الحلاق عادت له بسمته وثرثرته. وبعد أن انتهى من عمله قال : هل لي الامان إن صارحتك , وصدقتك الحديث . قلت له لك ذلك. قال: انا لم ار اغبى منك احد قط . فقلت له اجل .

ولكن اعلم ........ انني اشتريت عروبتي بورقه نقديه حمراء . وسارفع راسي عاليا واقول انا عربي , افضل من الكلب !!!!!!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الكاتب احمد حامد صرصورفى قصة جديدة :ارفع راسك ايها الكلب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اصحاب كول :: قسم القصص والروايات-
انتقل الى: